أخبارنا

حمد بن سهيل عويضه الخييلي يدعم صندوق الوطن بـ 2 مليون درهم

12th أبريل 2017

أبوظبي، 12 أبريل 2017: أعلن صندوق الوطن اليوم عن تلقيه دعماً جديداً بقيمة 2 مليون درهم مُقدم من سعادة الفريق حمد بن سهيل عويضه الخييلي، وذلك لتمكين الصندوق من تحقيق أهدافه الاستراتيجية الرامية إلى دفع عجلة التنمية والبناء والتقدم والإزدهار وصناعة المستقبل الأفضل للأجيال القادمة.

وقال سعادة الفريق حمد بن سهيل عويضه الخييلي:” يسعدنا المشاركة بدعم المبادرة تلبية لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 عاماً للخير، وتأكيداً على القيم التي أرساها مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي يؤكد عليها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة دوماً باعتبار عمل الخير قيمة أساسية راسخة في نفوس أبناء دولة الإمارات.”

وأضاف سعادته:” صندوق الوطن هو إنعكاس لوحدة وتلاحم المجتمع بمختلف أطيافه وفئاته حفاظاً على منجزات الوطن ومتكسباته التاريخية، وجزء من منظومة شاملة للاستثمار في الانسان وبناء اقتصاد معرفي مستدام تتوفر فيه فرص واعدة وحياة كريمة لجميع أفراد المجتمع. ومساهمتنا في دعم المبادرة، هي دليل على إيماننا بالمردود الإيجابي الكبير الذي ستيحقق من مبادراته التي تركز على المشاريع الريادية المبتكرة التي ستنعكس بصورة إيجابية مستوى التطور في قدرات أفراد المجتمع وصقل مهارات المواهب الوطنية الشابة بما يصب في مصلحة الوطن ويحقق مصلحة المواطن.

وبهذه المناسبة أثنى مجلس إدارة صندوق الوطن على هذا الدعم السخي الذي يعكس المسؤولية المجتمعية التي يتحلى بها رجال الأعمال والمجتمع الإماراتي عموماً، كما أعرب مجلس إدارة الصندوق عن جزيل شكره إلى سعادة الفريق حمد بن سهيل الخييلي على مساهمته في دعم الصندوق، متوجهاً بالشكر أيضاً إلى جميع الجهات الداعمة والتي تعكس وحدة وتلاحم أفراد المجتمع لتحقيق رفعة الوطن.

وتأتي مبادرة “صندوق الوطن” ضمن إطار المساهمة والمسؤولية المجتمعية للقطاع الخاص في دولة الإمارات للمساهمة في المشاريع التنموية ودعم مسيرة بناء الوطن من خلال المشاركة في المبادرات وتبني الأفكار والمشاريع الريادية والمبتكرة التي تخدم العملية التنموية في الدولة. ويعمل الصندوق على استقطاب الاستثمارات والإسهامات المجتمعية وتوظيفها في دعم مسيرة التنمية الشاملة، والاستثمار في رأس المال البشري المواطن.