أخبارنا

صندوق الوطن يدعو القطاع الخاص للمساهمة الفاعلة في دعم أنشطته التي تنجسم مع مبادرة “عام الخير”

27th ديسمبر 2016

أكد التزامه بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة

أبوظبي، 27 ديسمبر 2016: دعا صندوق الوطن، المبادرة المجتمعية الفريدة من نوعها التي أطلقها رجال أعمال إماراتيين لرد الجميل الى الوطن والمساهمة في تقدمه وتحقيق طموحاته القطاع الخاص في الدولة إلى القيام بمسؤولياتها الاجتماعية ودعم مبادرات الصندوق الهادفة إلى بناء اقتصاد معرفي وتطوير  الكفاءات المواطنة، بما ينجسم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” بأن العام 2017 في الإمارات “عام الخير”، وذلك من خلال التركيز على 3 محاور رئيسة، وهي ترسيخ المسؤولية المجتمعية لدى القطاع الخاص، وتعزيز روح التطوع وبرامجه، وتحفيز خدمة الوطن في الأجيال الجديدة.

وتنجسم رؤية صندوق الوطن وأهدافه مع توجيهات رئيس الدولة، فهو مبادرة مجتمعية تعبر عن البذل والعطاء لخدمة الوطن، ويتجسد فيها التلاحم بين فئات المجتمع الإماراتي وشرائحه المختلفة لتحقيق التنمية المستدامة للدولة، وتوفير الرخاء والحياة الكريمة لإبنائها ودعم الجهود الرامية إلى صناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة فيها.

وتتماشى استراتيجية الصندوق مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للاستعداد إلى مرحلة ما بعد النفط، والتي أشار فيها إلى أنه إذا كان استثمارنا اليوم صحيحاً فأننا سنحتفل عند تصدير آخر برميل نفط بعد 50 سنة. حيث يسعى لدعم إقامة اقتصاد مستدام يقوم على الاستثمار في الكفاءات الوطنية وأفراد المجتمع من خلال إتاحة كافة الفرص الممكنة أمامهم  للتطور والارتقاء في مهاراتهم وقدراتهم على الابتكار والإبداع في العديد من المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

وبهذه المناسبة، قال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن:” دولة الإمارات كانت ولا تزال مثالاً للعطاء، ونموذجاً في الخير الذي يعتبر من الأسس الراسخة في قيم وعادات وتقاليد قيادتها ونفوس ابنائها، فهذه القيم التي إرساها الوالد المؤسس المغفور له بأذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه اصبحت عنواناُ لدولتنا، ونهجاً لقيادتنا الرشيدة، وإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان 2017 عاماً للخير  يشكل فرصة فرصة مثالية لكافة فئات المجتمع لدعم جهود صندوق الوطن الرامية إلى دفع عجلة البناء والتطور في دولة الإمارات، والمضي في بناء اقتصاد معرفي مستدام ومستقبلاً أفضل للأجيال القادمة، وذلك من خلال التركيز على المشاريع التي تحقق عائد اجتماعي إيجابي، وإطلاق مبادرات مبتكرة هدفها دعم المشاريع الناشئة، وتطوير القدرات وصقل المهارات للمواهب الوطنية الشابة.”

ويسعى الصندوق إلى تجسيد الأولويات الوطنية، وتعزيز آفاق التنمية المستدامة عبر ترسيخ ركائز المشاركة المجتمعية، وتعزيز أواصر الوحدة الوطنية في استشراف وصناعة مستقبل مشرق لدولة الإمارات وابناءها، حيث تركز مشاريعه ومبادراته على القطاعات ذات الأولوية الاستراتيجية التي لها إنعكاس رفعة  الوطن ورخاء المواطن.

ويجسد صندوق الوطن” نموذجاً مثالياً للمسؤولية المجتمعية للقطاع الخاص في الإمارات، والدور الذي يمكن لرجال الأعمال القيام به لدفع عجلة البناء والتطوير ، وذلك من خلال تبني الافكار المبتكرة ودعم المشاريع الريادية الناشئة. واستقطاب الاستثمارات والإسهامات المجتمعية، وتوظيفها في دعم مسيرة التطور والبناء في الدولة.

وتركز استراتيجية “صندوق الوطن” على 4 محاور رئيسية، ستنعكس آثارها بشكل إيجابي على مجتمع دولة الإمارات وقدرات أبناءها، حيث سيقوم الصندوق في رعاية للموهوبين من أبناء الدولة، وتوفير الإرشاد المهني لتطوير قدراتهم وصقل مهاراتهم بة المواطنة، إضافة إلى تشجيع المشروعات التجارية الناشئة ذات الأثر الاجتماعي، ودعم بناء اقتصاد معرفي قائم على المعرفة، وذلك من خلال تشجيع الأبحاث التطبيقية والابتكارات.

ويتيح “صندوق الوطن” الذي يحظى بدعم من نخبة من أبرز رجال الاعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة الفرصة أمام جميع المواطنين والشركات المحلية الخاصة الراغبة في المساهمة بالتبرع والتطوع في إنجاز أعمال وبرامج ومبادرات الصندوق المختلفة، والهادفة إلى دفع عجلة التنمية المستدامة والشاملة في الدولة وإيجاد مستقبل أكثر إزدهارا للأجيال القادمة عبر إعداد جيل متميز من الكفاءات الوطنية وقادة المستقبل في كافة المجالات.