أخبارنا

صندوق الوطن يعلن عن تشكيل مجلس إدارته

30th أبريل 2016

أبوظبي في 30 أبريل / وام / أعلن صندوق الوطن عن تشكيل مجلس إدارته الأول لمدة ثلاث سنوات برئاسة معالي الفريق ضاحي خلفان تميم وعضوية كل من سعادة محمد علي العبار وسعادة عيسى محمد السويدي وسعادة حسين جاسم النويس وسعادة سلطان بن راشد الظاهري وسعادة محمد جمعة النابودة.
كانت مجموعة من رجال الأعمال الإماراتيين قد أطلقت مبادرة “صندوق الوطن” باعتبارها مبادرة مجتمعية تجسد تلاحم فئات المجتمع مع توجهات قيادة الدولة في تحقيق التنمية المستدامة والحياة الكريمة والمستقبل المشرق لجميع أبناء الوطن.
ويأتي إطلاق صندوق الوطن سعيا إلى تطوير رأس المال البشري وإطلاق الطاقات الوطنية الكامنة إذ أن الاستثمار في المواطن هو الأساس لمجتمع مزدهر والسبيل إلى تحقيق تطلعاته.
كما سيعمل صندوق الوطن بالتعاون مع الصناديق والهيئات الأخرى التي تنسجم رؤيتها ورسالتها معه على دعم إنشاء نظام بيئي لريادة الأعمال يخدم المجالات الرئيسية ومنها العمل على إيجاد بيئة مواتية والسياسات والقيادة التمكينية والحصول على التمويل اللازم وجودة رأس المال البشري والأسواق المواتية للمشاريع وعدد من آليات الدعم المؤسسية والبنى التحتية.
وسيشارك الصندوق في العمل في مجال الابتكار بحيث تهدف المشروعات التي يعمل على تنفيذها على تسريع جهود التنويع الاقتصادي التي تبذلها الحكومة وبناء مجتمع قوي ومتماسك قادرعلى مواجهة الأزمات من خلال وضع برامج تعالج القضايا المحلية مثل السمنة وداء السكري وندرة المياه والطاقة النظيفة والزراعة.
وستركز مشاريع الصندوق والمبادرات الصادرة عنه على القطاعات الحيوية التي لها انعكاس مباشر على الوطن والمواطن.
وستتولى شركة ” أبوظبي للاستثمار” مسؤولية الإشراف على استثمارات الصندوق من خلال تبني استراتيجية مبتكرة تهدف الى تعزيز واستدامة مشاريعه المستقبلية حيث ستعمل الشركة على إدارة الصندوق بما يضمن استمرارية المشاريع وتطورها وتحقيق العوائد على المدى الطويل.
وتأتي مبادرة ” صندوق الوطن ” في إطار المساهمة والمسؤولية المجتمعية للقطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة من اجل المساهمة في المشاريع التنموية لدعم مسيرة بناء الوطن من خلال المشاركة في تبني الأفكار والمشاريع الريادية والمبتكرة التي تخدم العملية التنموية في الدولة.
وسيعمل ” صندوق الوطن ” على استقطاب الاستثمارات والإسهامات المجتمعية وتوظيفها في دعم مسيرة التنمية الشاملة.